منتدى طريق التطوير
عزيزي الزائر/ عزيزتى الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول
أذا كنت عضو هنا أو التسجيل أن لم تكن عضو وترغب في الأنصمام
إلي أسرة المنتدي سنتشرف في تسجيلك

شكــرا
إدارـــ ة المنتدي
Black Love

منتدى طريق التطوير

طريق التطوير اكبر منتدى لخدمات تطوير المواقع والمنتديات { دعم ، تطوير ، تصميم ، اشهار }
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول    


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
العودة مره اخري
مسابقة الاشهار علي الابداع العربي جوائز 2700 اعتماد
منتدي الابداع العربي (لخدمات التصميم والجرافيكس)
طلب الانضمام الى فريق المنتدى الرائع
تسسسسسسسسسسسسسجيل دخول يا احلى منتدى
نظرات بشر ولكن قاتلة
أنسجة القـوة والمقـدرة !!
مخاوف الرجل من الحياة
يا ادم كيف ترى حواء؟
شفافية القلوب والارواح
الأربعاء 08 نوفمبر 2017, 12:15 pm
الثلاثاء 24 أكتوبر 2017, 7:03 am
الثلاثاء 24 أكتوبر 2017, 7:03 am
الأربعاء 26 يوليو 2017, 10:39 am
الأربعاء 26 يوليو 2017, 10:34 am
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:59 pm
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:59 pm
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:57 pm
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:56 pm
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:55 pm
RA. SHefo
RA. SHefo
RA. SHefo
ѕαα∂ ∂єѕιgη
ѕαα∂ ∂єѕιgη
نور الامل
نور الامل
نور الامل
نور الامل
نور الامل

شاطر|

الحياء في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى

avatar

عدد المساهمات : 11720
نقاط : 17390
السٌّمعَة : 75
العمر : 18
دولتي : السعودية
الجنس : ذكر
مزاجك :
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: الحياء في الإسلام السبت 23 مارس 2013, 7:49 pm

الحياء في الإسلام


ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﺼﻼةﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻰ
ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ..ﻭﺑﻌﺪ:

ﺍﻋﻠﻢ ﺭﺣﻤﻚ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺐ ﺣﻴﺎﺓ
ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻳﻜﻮﻥ ﺧُﻠُﻖُ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ، ﻓﻜﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ
ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺃﺣﻴﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﺃﺗﻢ..

¤¤ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ¤¤
ﺇﻥ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﺧﻠﻖ ﻳﺒﻌﺚ ﻋﻠﻰ ﻓﻌﻞ ﻛﻞ
ﻣﻠﻴﺢ ﻭﺗﺮﻙ ﻛﻞ ﻗﺒﻴﺢ، ﻓﻬﻮ ﻣﻦ ﺻﻔﺎﺕ
ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺍﻟﻤﺤﻤﻮﺩﺓ.. ﻭﻫﻮ ﺭﺃﺱ ﻣﻜﺎﺭﻡ
ﺍﻷﺧﻼﻕ، ﻭﺯﻳﻨﺔ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ، ﻭﺷﻌﺎﺭ ﺍﻹﺳﻼﻡ؛
ﻛﻤﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ" :ﺇﻥ ﻟﻜﻞ ﺩﻳﻦ ﺧُﻠﻘًﺎ،
ﻭﺧُﻠُﻖُ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ." ﻓﺎﻟﺤﻴﺎﺀ ﺩﻟﻴﻞ
ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺨﻴﺮ، ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻤﺨُﺒْﺮ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ،
ﻭﺍﻟﻤﺠﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻡ.

ﻗﺎﻝ ﻭﻫﺐ ﺑﻦ ﻣﻨﺒﻪ: ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ ﻋﺮﻳﺎﻥ،
ﻭﻟﺒﺎﺳﻪ ﺍﻟﺘﻘﻮﻯ، ﻭﺯﻳﻨﺘﻪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ.
ﻭﻗﻴﻞ ﺃﻳﻀًﺎ: ﻣﻦ ﻛﺴﺎﻩ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﺛﻮﺑﻪ ﻟﻢ ﻳﺮ
ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻴﺒﻪ.


ﺣﻴﺎﺅﻙ ﻓﺎﺣﻔﻈﻪ ﻋﻠﻴﻚ ﻓﺈﻧﻤﺎ.. ... ..ﻳﺪﻝُّ
ﻋﻠﻰ ﻓﻀﻞ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﺣﻴﺎﺅﻩ
ﺇﺫﺍ ﻗﻞَّ ﻣﺎﺀ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﻗﻞَّ ﺣﻴـﺎﺅﻩ.. ... ..ﻭﻻ
ﺧﻴﺮ ﻓﻲ ﻭﺟﻪٍ ﺇﺫﺍ ﻗﻞَّ ﻣﺎﺅﻩ


ﻭﻧﻈﺮًﺍ ﻟﻤﺎ ﻟﻠﺤﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﻣﺰﺍﻳﺎ ﻭﻓﻀﺎﺋﻞ؛
ﻓﻘﺪ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﺸﺮﻉ ﺑﺎﻟﺘﺨﻠﻖ ﺑﻪ ﻭﺣﺚ ﻋﻠﻴﻪ،
ﺑﻞ ﺟﻌﻠﻪ ﻣﻦ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ، ﻓﻔﻲ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﻴﻦ:
ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
ﻗﺎﻝ" :ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ ﺑﻀﻊٌ ﻭﺳﺒﻌﻮﻥ ﺷﻌﺒﺔ،
ﻓﺄﻓﻀﻠﻬﺎ ﻗﻮﻝ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﺃﺩﻧﺎﻫﺎ:
ﺇﻣﺎﻃﺔ ﺍﻷﺫﻯ ﻋﻦ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ، ﻭﺍﻟﺤﻴﺎﺀ
ﺷﻌﺒﺔ ﻣﻦ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ."
ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺃﻳﻀًﺎ" :ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻭﺍﻹﻳﻤﺎﻥ
ﻗﺮﻧﺎ ﺟﻤﻴﻌًﺎ، ﻓﺈﺫﺍ ﺭﻓﻊ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﺭﻓﻊ
ﺍﻵﺧﺮ."
ﻭﺍﻟﺴﺮ ﻓﻲ ﻛﻮﻥ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ: ﺃﻥ
ﻛﻼًّ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﺩﺍﻉٍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻣﻘﺮﺏ ﻣﻨﻪ،
ﺻﺎﺭﻑ ﻋﻦ ﺍﻟﺸﺮ ﻣﺒﻌﺪٌ ﻋﻨﻪ، ﻭﺻﺪﻕ
ﺍﻟﻘﺎﺋﻞ:


ﻭﺭﺏَّ ﻗﺒﻴﺤﺔٍ ﻣﺎ ﺣﺎﻝ ﺑﻴﻨﻲ.. ... ..ﻭﺑﻴﻦ
ﺭﻛﻮﺑﻬﺎ ﺇﻻ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀُ
ﻭﺇﺫﺍ ﺭﺃﻳﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺟﺮﺃﺓً ﻭﺑﺬﺍﺀﺓً
ﻭﻓﺤﺸًﺎ، ﻓﺎﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﻣﻦ ﺃﻋﻈﻢ ﺃﺳﺒﺎﺑﻪ
ﻓﻘﺪﺍﻥ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ، ﻗﺎﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ
ﻭﺳﻠﻢ" :ﺇﻥ ﻣﻤﺎ ﺃﺩﺭﻙ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﻦ ﻛﻼﻡ
ﺍﻟﻨﺒﻮﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ: ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﺗﺴﺘﺢِ ﻓﺎﺻﻨﻊ ﻣﺎ
ﺷﺌﺖ."


ﻭﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ:
ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﺗﺨـﺶ ﻋـﺎﻗﺒﺔ ﺍﻟﻠﻴـﺎﻟﻲ.. ... ..ﻭﻟﻢ
ﺗﺴﺘﺢِ ﻓﺎﺻﻨﻊ ﻣﺎ ﺗﺸﺎﺀُ
ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﻣﺎ ﺍﺳﺘﺤﻴﺎ
ﺑﺨﻴﺮ.. ... ..ﻭﻳﺒﻘﻰ ﺍﻟﻌﻮﺩ ﻣﺎ ﺑﻘﻲ ﺍﻟﻠﺤﺎﺀُ
ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ:

ﺇﻥ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻳﻤﺘﻨﻊ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ
ﺍﻟﺨﻴﺮ، ﻭﻋﻦ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﺤﻖ ﻭﻋﻦ ﺍﻷﻣﺮ
ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻭﺍﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﻜﺮ ﺑﺰﻋﻢ
ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ، ﻭﻫﺬﺍ ﻭﻻ ﺷﻚ ﻓﻬﻢٌ ﻣﻐﻠﻮﻁ
ﻟﻤﻌﻨﻰ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ؛ ﻓﺨﻴﺮ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻣﺤﻤﺪ
ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻛﺎﻥ ﺃﺷﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ
ﺣﻴﺎﺀً، ﺑﻞ ﺃﺷﺪ ﺣﻴﺎﺀً ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺬﺭﺍﺀ ﻓﻲ
ﺧِﺪﺭﻫﺎ، ﻭﻟﻢ ﻳﻤﻨﻌﻪ ﺣﻴﺎﺅﻩ ﻋﻦ ﻗﻮﻝ
ﺍﻟﺤﻖ، ﻭﺍﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻭﺍﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ
ﺍﻟﻤﻨﻜﺮ، ﺑﻞ ﻭﺍﻟﻐﻀﺐ ﻟﻠﻪ ﺇﺫﺍ ﺍﻧﺘﻬﻜﺖ
ﻣﺤﺎﺭﻣﻪ.
ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﻤﻨﻊ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﻃﻠﺐ ﺍﻟﻌﻠﻢ
ﻭﺍﻟﺴﺆﺍﻝ ﻋﻦ ﻣﺴﺎﺋﻞ ﺍﻟﺪﻳﻦ، ﻛﻤﺎ ﺭﺃﻳﻨﺎ ﺃﻡ
ﺳﻠﻴﻢ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭﻳﺔ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﺗﺴﺄﻝ
ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﻳﺎ
ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ! ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻴﻲ ﻣﻦ
ﺍﻟﺤﻖ، ﻓﻬﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻏﺴﻞٌ ﺇﺫﺍ
ﺍﺣﺘﻠﻤﺖ؟
ﻟﻢ ﻳﻤﻨﻌﻬﺎ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ، ﻭﻟﻢ ﻳﻤﻨﻊ
ﺍﻟﺤﻴﺎﺀُ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ؛ ﻓﻘﺎﻝ" :ﻧﻌﻢ، ﺇﺫﺍ ﺭﺃﺕ ﺍﻟﻤﺎﺀ."


¤¤ ﺃﻧﻮﺍﻉ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ¤¤


ﻗﺴﻢ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻮﺍﻉ، ﻭﻣﻨﻬﺎ:
-1 ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ.
-2 ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ.
-3 ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ.
-4 ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻔﺲ.


ﺃﻭﻻً: ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ:
ﺣﻴﻦ ﻳﺴﺘﻘﺮ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ
ﻳﺮﺍﻩ، ﻭﺃﻧﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻣﻌﻪ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺣﻴﻦ،
ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺴﺘﺤﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﺮﺍﻩ ﻣﻘﺼﺮًﺍ
ﻓﻲ ﻓﺮﻳﻀﺔ، ﺃﻭ ﻣﺮﺗﻜﺒًﺎ ﻟﻤﻌﺼﻴﺔ.. ﻗﺎﻝ
ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ( :ﺃَﻟَﻢْ ﻳَﻌْﻠَﻢْ ﺑِﺄَﻥَّ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﻳَﺮَﻯ)
{ﺍﻟﻌﻠﻖ.14} ﻭﻗﺎﻝ ( ﻭَﻟَﻘَﺪْ ﺧَﻠَﻘْﻨَﺎ
ﺍﻹِﻧْﺴَﺎﻥَ ﻭَﻧَﻌْﻠَﻢُ ﻣَﺎ ﺗُﻮَﺳْﻮِﺱُ ﺑِﻪِ ﻧَﻔْﺴُﻪُ
ﻭَﻧَﺤْﻦُ ﺃَﻗْﺮَﺏُ ﺇِﻟَﻴْﻪِ ﻣِﻦْ ﺣَﺒْﻞِ ﺍﻟْﻮَﺭِﻳﺪِ)
{ﻕ.16}
ﺇﻟﻰ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺍﻵﻳﺎﺕ ﺍﻟﺪﺍﻟﺔ ﻋﻠﻰ
ﺍﻃﻼﻋﻪ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﻮﺍﻝ ﻋﺒﺎﺩﻩ، ﻭﺃﻧﻪ ﺭﻗﻴﺐ
ﻋﻠﻴﻬﻢ، ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ
ﻭﺳﻠﻢ ﻷﺻﺤﺎﺑﻪ" :ﺍﺳﺘﺤﻴﻮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﻖ
ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ. ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ! ﺇﻧﺎ
ﻧﺴﺘﺤﻲ. ﻗﺎﻝ: ﻟﻴﺲ ﺫﺍﻛﻢ، ﻭﻟﻜﻦ ﻣﻦ
ﺍﺳﺘﺤﻴﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﻖ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻓﻠﻴﺤﻔﻆ
ﺍﻟﺮﺃﺱ ﻭﻣﺎ ﻭﻋﻰ، ﻭﺍﻟﺒﻄﻦ ﻭﻣﺎ ﺣﻮﻯ،
ﻭﻟﻴﺬﻛﺮ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻭﺍﻟﺒﻠﻰ، ﻭﻣﻦ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻵﺧﺮﺓ
ﺗﺮﻙ ﺯﻳﻨﺔ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ، ﻓﻤﻦ ﻓﻌﻞ ﺫﻟﻚ ﻓﻘﺪ
ﺍﺳﺘﺤﻴﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﻖ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ."

ﺧﻼ ﺭﺟﻞ ﺑﺎﻣﺮﺃﺓ ﻓﺄﺭﺍﺩﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺎﺣﺸﺔ،
ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ: ﻣﺎ ﻳﺮﺍﻧﺎ ﺇﻻ ﺍﻟﻜﻮﺍﻛﺐ. ﻗﺎﻟﺖ:
ﻓﺄﻳﻦ ﻣﻜﻮﻛﺒﻬﺎ؟(ﺗﻌﻨﻲ ﺃﻳﻦ ﺧﺎﻟﻘﻬﺎ)

ﻭﻟﻠﻪ ﺩﺭ ﺍﻟﻘﺎﺋﻞ:
ﻭﺇﺫﺍ ﺧـﻠـﻮﺕ ﺑــﺮﻳﺒــﺔ ﻓـﻲ ﻇﻠﻤـــﺔ
ﻭﺍﻟﻨﻔﺲ ﺩﺍﻋﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻄﻐﻴﺎﻥ
ﻓﺎﺳﺘﺤﻴﻲ ﻣﻦ ﻧﻈﺮ ﺍﻹﻟﻪ ﻭﻗﻞ ﻟﻬﺎ ﺇﻥ
ﺍﻟﺬﻱ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﻈﻼﻡ ﻳـﺮﺍﻧﻲ


ﺛﺎﻧﻴًﺎ: ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ:
ﻗﺎﻝ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ: ﺇﻥ ﻣﻌﻜﻢ ﻣَﻦ ﻻ
ﻳﻔﺎﺭﻗﻜﻢ، ﻓﺎﺳﺘﺤﻴﻮﺍ ﻣﻨﻬﻢ، ﻭﺃﻛﺮﻣﻮﻫﻢ.
ﻭﻗﺪ ﻧﺒﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ
ﺑﻘﻮﻟﻪ(ﻭَﺇِﻥَّ ﻋَﻠَﻴْﻜُﻢْ ﻟَﺤَﺎﻓِﻈِﻴﻦَ * ﻛِﺮَﺍﻣﺎً
ﻛَﺎﺗِﺒِﻴﻦَ * ﻳَﻌْﻠَﻤُﻮﻥَ ﻣَﺎ ﺗَﻔْﻌَﻠُﻮﻥَ)
{ﺍﻻﻧﻔﻄﺎﺭ.12 -10}

ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﻘﻴﻢ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ{ ﺃﻱ ﺍﺳﺘﺤﻴﻮﺍ
ﻣﻦ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﺤﺎﻓﻈﻴﻦ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ،
ﻭﺃﻛﺮﻣﻮﻫﻢ، ﻭﺃﺟﻠُّﻮﻫﻢ ﺃﻥ ﻳﺮﻭﺍ ﻣﻨﻜﻢ ﻣﺎ
ﺗﺴﺘﺤﻴﻮﻥ ﺃﻥ ﻳﺮﺍﻛﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﻣَﻦْ ﻫﻮ
ﻣﺜﻠﻜﻢ، ﻭﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﺗﺘﺄﺫﻯ ﻣﻤﺎ ﻳﺘﺄﺫﻯ ﻣﻨﻪ
ﺑﻨﻮ ﺁﺩﻡ، ﻓﺈﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﺑﻦ ﺁﺩﻡ ﻳﺘﺄﺫﻯ ﻣﻤﻦ
ﻳﻔﺠﺮ ﻭﻳﻌﺼﻲ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻪ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﻗﺪ
ﻳﻌﻤﻞ ﻣﺜﻞ ﻋﻤﻠﻪ، ﻓﻤﺎ ﺍﻟﻈﻦ ﺑﺈﻳﺬﺍﺀ
ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﺍﻟﻜﺎﺗﺒﻴﻦ؟ !}

ﻭﻛﺎﻥ ﺃﺣﺪﻫﻢ ﺇﺫﺍ ﺧﻼ ﻳﻘﻮﻝ: ﺃﻫﻼً
ﺑﻤﻼﺋﻜﺔ ﺭﺑﻲ.. ﻻ ﺃﻋﺪﻣﻜﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺧﻴﺮًﺍ،
ﺧﺬﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺑﺮﻛﺔ ﺍﻟﻠﻪ.. ﺛﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﺍﻟﻠﻪ.


ﺛﺎﻟﺜًﺎ: ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ:
ﻋﻦ ﺣﺬﻳﻔﺔ ﺑﻦ ﺍﻟﻴﻤﺎﻥ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ
ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺧﻴﺮ ﻓﻴﻤﻦ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻲ ﻣﻦ
ﺍﻟﻨﺎﺱ.
ﻭﻗﺎﻝ ﻣﺠﺎﻫﺪ: ﻟﻮ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻟﻢ ﻳﺼﺐ
ﻣﻦ ﺃﺧﻴﻪ ﺇﻻ ﺃﻥ ﺣﻴﺎﺀﻩ ﻣﻨﻪ ﻳﻤﻨﻌﻪ ﻣﻦ
ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﻲ ﻟﻜﻔﺎﻩ.

ﻭﻗﺪ ﻧﺼﺐ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﺣﻜﻤًﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﻓﻌﺎﻝ ﺍﻟﻤﺮﺀ
ﻭﺟﻌﻠﻪ ﺿﺎﺑﻄًﺎ ﻭﻣﻴﺰﺍﻧًﺎ، ﻓﻘﺎﻝ" :ﻣﺎ
ﻛﺮﻫﺖ ﺃﻥ ﻳﺮﺍﻩ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻼ ﺗﻔﻌﻠﻪ ﺇﺫﺍ
ﺧﻠﻮﺕ."


ﺭﺍﺑﻌًﺎ: ﺍﻻﺳﺘﺤﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻔﺲ:
ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺤﻴﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺘﺢِ ﻣﻦ
ﻧﻔﺴﻪ، ﻓﻨﻔﺴﻪ ﺃﺧﺲ ﻋﻨﺪﻩ ﻣﻦ ﻏﻴﺮﻩ،
ﻓﺤﻖ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺇﺫﺍ ﻫﻢ ﺑﻘﺒﻴﺢ ﺃﻥ ﻳﺘﺼﻮﺭ
ﺃﺣﺪًﺍ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﻛﺄﻧﻪ ﻳﺮﺍﻩ، ﻭﻳﻜﻮﻥ ﻫﺬﺍ
ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﺑﺎﻟﻌﻔﺔ ﻭﺻﻴﺎﻧﺔ ﺍﻟﺨﻠﻮﺍﺕ ﻭﺣُﺴﻦ
ﺍﻟﺴﺮﻳﺮﺓ.

ﻓﺈﺫﺍ ﻛﺒﺮﺕ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻌﺒﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﻓﺴﻴﻜﻮﻥ
ﺍﺳﺘﺤﻴﺎﺅﻩ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺤﻴﺎﺋﻪ ﻣﻦ
ﻏﻴﺮﻩ.

ﻗﺎﻝ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺴﻠﻒ: ﻣﻦ ﻋﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺮ
ﻋﻤﻼً ﻳﺴﺘﺤﻴﻲ ﻣﻨﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻼﻧﻴﺔ ﻓﻠﻴﺲ
ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻋﻨﺪﻩ ﻗﺪﺭ.

ﺇﻥ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﺗﻤﺎﻡ ﺍﻟﻜﺮﻡ، ﻭﻣﻮﻃﻦ ﺍﻟﺮﺿﺎ،
ﻭﻣﻤﻬِّﺪ ﺍﻟﺜﻨﺎﺀ، ﻭﻣﻮﻓِّﺮ ﺍﻟﻌﻘﻞ، ﻭﻣﻌﻈﻢ
ﺍﻟﻘﺪﺭ:

ﺇﻧﻲ ﻷﺳﺘﺮ ﻣﺎ ﺫﻭ ﺍﻟﻌﻘــﻞ
ﺳﺎﺗــــﺮﻩ.. ... ..ﻣﻦ ﺣﺎﺟﺔٍ ﻭﺃُﻣﻴﺖُ ﺍﻟﺴﺮ
ﻛﺘﻤﺎﻧًﺎ
ﻭﺣﺎﺟﺔ ﺩﻭﻥ ﺃﺧﺮﻯ ﻗﺪ ﺳﻤﺤﺖُ
ﺑﻬﺎ.. ... ..ﺟﻌﻠﺘﻬﺎ ﻟﻠﺘﻲ ﺃﺧﻔﻴﺖُ ﻋﻨــــﻮﺍﻧًﺎ
ﺇﻧﻲ ﻛﺄﻧــــﻲ ﺃﺭﻯ ﻣَﻦ ﻻ ﺣﻴــــﺎﺀ
ﻟﻪ.. ... ..ﻭﻻ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﻘـــﻮﻡ ﻋﺮﻳﺎﻧًﺎ
ﺭﺯﻗﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺇﻳﺎﻛﻢ ﻛﻤﺎﻝ ﺍﻟﺤﻴﺎﺀ ﻭﺍﻟﺨﺸﻴﺔ
ﻭﺧﺘﻢ ﻟﻨﺎ ﻭﻟﻜﻢ ﺑﺨﻴﺮ
توقيع : AdMiN





لشكوى على اعضاء فريق المنتدى هنا
لشكوى على اعضاء المنتدى هنا
لطلب تغيير الأسم هنا
  :وردة حمراء:




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.t-altwer.com

الحياء في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 1040
نقاط : 1552
السٌّمعَة : 2
دولتي : غير معروف
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الحياء في الإسلام الأحد 24 مارس 2013, 2:11 am

طرح قمة الروعة

يعطيك العافية

ع الموضوع الراقي

بارك الله فيك واثابك
توقيع : عزف الحروف




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الحياء في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 703
نقاط : 803
السٌّمعَة : 0
دولتي : غير معروف
الجنس : ذكر
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الحياء في الإسلام الجمعة 05 أبريل 2013, 11:15 am

سلمت اناملك اخي الكريم شكرا لك لموضوعك المميز
توقيع : عزوزي 2013




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الحياء في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 755
نقاط : 781
السٌّمعَة : 0
دولتي : غير معروف
الجنس : ذكر
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الحياء في الإسلام الأربعاء 01 مايو 2013, 6:18 pm


جَزَاك الْلَّه خَيْر الْجَزَاء
وَشُكْرَا لَطـــرَحُك الْهَادَف وَإِخْتِيارِك الْقَيِّم
رِزْقِك الْمَوْلَى الْجِنـــــــــــــة وَنَعِيْمَهَا
وَجَعَلـ مَا كُتِب فِي مَوَازِيّن حَســــنَاك
وَرَفَع الْلَّه قَدْرَك فِي الْدُنَيــا وَالْآخــــرَّة
توقيع : ملك الاحساس




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ben7sharabi.com

الحياء في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 328
نقاط : 480
السٌّمعَة : 2
دولتي : غير معروف
الجنس : انثى
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: الحياء في الإسلام الخميس 02 مايو 2013, 2:06 am

توقيع : الملكة@




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الحياء في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طريق التطوير :: الساحة الرئيسية | T-ALTWER :: قسم الاسلامي العام-