منتدى طريق التطوير
عزيزي الزائر/ عزيزتى الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول
أذا كنت عضو هنا أو التسجيل أن لم تكن عضو وترغب في الأنصمام
إلي أسرة المنتدي سنتشرف في تسجيلك

شكــرا
إدارـــ ة المنتدي
Black Love

منتدى طريق التطوير

طريق التطوير اكبر منتدى لخدمات تطوير المواقع والمنتديات { دعم ، تطوير ، تصميم ، اشهار }
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول    


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
طلب الانضمام الى فريق المنتدى الرائع
تسسسسسسسسسسسسسجيل دخول يا احلى منتدى
نظرات بشر ولكن قاتلة
أنسجة القـوة والمقـدرة !!
مخاوف الرجل من الحياة
يا ادم كيف ترى حواء؟
شفافية القلوب والارواح
الدموع تغسل العيون من البكتيريا الضارة
لا تدمن شرب الشاي بكثرة وتعرف على أضرارة
الأرضي شوكي علاج للكوليسترول
الأربعاء 26 يوليو 2017, 10:39 am
الأربعاء 26 يوليو 2017, 10:34 am
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:59 pm
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:59 pm
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:57 pm
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:56 pm
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:55 pm
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:48 pm
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:47 pm
الثلاثاء 25 يوليو 2017, 11:45 pm
ѕαα∂ ∂єѕιgη
ѕαα∂ ∂єѕιgη
نور الامل
نور الامل
نور الامل
نور الامل
نور الامل
نور الامل
نور الامل
نور الامل

شاطر|

مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو إسطوري
عضو إسطوري
avatar

عدد المساهمات : 52
نقاط : 152
السٌّمعَة : 0
دولتي : السعودية
الجنس : ذكر
مزاجك :
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني الأحد 03 يوليو 2011, 8:23 am


<blockquote class="postcontent restore ">

بسم الله الرحمن الرحيم
رسالة الإسلام للملحد والعلماني

أبدأ باسم الله الرحمن الرحيم وبالصلاة والسلام على الرسول الكريم محمد الصادق الأمين وعلى آله وأصحابه والتابعين أما بعد,,
أحب في مقالي هذا أن
آخذ الملحدين والعلمانيين ومن يتبعونهم معي في رحلة روحانية لعلهم يهتدون
إلى الطريق السليم, بعد أن رأيت الضرر الذي خلفوه على أمتنا الإسلامية في
كل مكان وبعد تغريرهم بعقول الكثيرين من شبابنا وبناتنا بمسمى أو بآخر.
وأحب أن أقسم مقالي إلى قسمين, القسم الأول يتحدث عن وجود الله, أما القسم
الثاني لما بعد الإيمان بالله, ولكن قبل ذلك أحب أن أضع معنى الإلحاد ومعنى
العلمانية ونشأتهما.

الإلحاد: هو رفض فكرة
وجود الله رفضاً مطلقاً بحجة أن الله لا يمكن رؤيته والقول بأن العالم
أنشئ نتيجة التطور وبالمصادفات وبالطبع بإنكار الله ينتج إنكار اليوم الآخر
والاعتقاد أن الكون أزلي, وقد أسس قواعد الإلحاد المفكر الروسي ماركس
وانتشر هذا الفكر في الإمبراطورية السوفييتية البائدة وقد انتشر هذا الفكر
في الكثير من دول أوروبا أيضاً ولكن لم يجد هذا الفكر أي تقبّل في أي دولة
ذات أغلبية مسلمة أو عند اليهود.

العلمانية: أما
العلمانية فهي باختصار فصل الدين عن كل جوانب الحياة السياسية والاقتصادية
والعلمية والعملية ورفض أن يشير أي شيء في المجتمع إلى أي دين من الأديان,
ولكن لا يكون العلماني جاحداً لوجود الله فمن الممكن أن يؤمن العلماني
بوجود الله, وقد نشأ هذا الفكر نتيجة لحكم الكنائس في القرون الوسطى؛ فقد
كان الحكم في هذه القرون للكنائس والكنائس هي التي كانت تدير أمور البلاد
فنتج عن ذلك التخلف الشديد والفساد الكبير؛ فقد كانت الكنيسة تقتل كل من
يأتي بنظرية علمية تخالف الديانة النصرانية فإذا قال عالم أن الأرض كروية
يُقتل لأن الإنجيل يقول أن للأرض أربعة زوايا وإذا ظهر مفكر أو فيلسوف
يُقتل بحجة أنه يتلاعب بعقول الناس, وقد كانت الطائفة التي تحكم البلاد
تضطهد كل الطوائف المسيحية الأخرى وتضطهد الأديان الأخرى أيضاً ولهذا بدأ
بعض المفكرين بإنشاء نظام جديد يتيح للجميع الحرية بدلاً من اضطهاد الكنائس
للناس, وقد لاقى هذا الفكر أشد الترحيب في الدول الأوروبية لأن الناس هناك
ذاقوا الويلات بسبب ضغط الكنائس عليهم, وقد لاقت العلمانية ترحيباً شديداً
بين أوساط النصارى ولكنها لاقت أشد الرفض من اليهود ولاقت الرفض أيضاً من
أغلبية المسلمين ولاقت المحاربة من الكثير من التيارات الإسلامية أيضاً
كالإخوان المسلمين والسلفية وهناك أقليات من المسلمين اقتنعوا بهذا الفكر
بسبب ضعف إيمانهم.


القسم الأول من المقال: وجود الله
تحدثت يوماً مع أحد
الشيوعيين الملحدين وقال لي أنه لا يوجد إله فلو كان هناك إله لاستطعنا أن
نراه!, ولكن للأسف لم أستطع أن أناقشه لأنه روسي لا يتكلم العربية إلا
القليل من الكلمات, وقول هذا الرجل لا يختلف عن قول أي ملحد آخر؛ فالملحد
يظن أنه لا يوجد شيء إلا ويستطيع هو أن يراه, وهذا المبدأ لا يلاقي أي تقبل
عند المؤمنين فهو شيء غير مقبول, فلا أعتقد أن العين البشرية قادرة على
رؤية كل شيء موجود, فأنا أحب صديقي ولكن هل أستطيع أن أرى هذا الحب؟؟ طبعاً
لا, ولكنني أرى آثاره وبهذا أؤمن بوجوده, ومثلاً أنا لا أستطيع أن أرَ
الكهرباء المارة في الأسلاك, ولكنني أستطيع أن أرَ أن المصباح يعمل وبهذا
أؤمن بوجود الكهرباء في الأسلاك, وأنا لا أستطيع أن أرَ الله ولكنني أستطيع
أن أرَ (تأثيره في الكون). إلى هنا نكون أثبتنا أنه لا يجب أن نرَ الله
حتى نؤمن به ولكن تبقى لدينا مشكلة أن الملحدين بذلوا الكثير من الجهد
لتحويل كل تأثيرات الله في الكون لأشياء أخرى وفلسفات فقط ليتناسوا فكرة
وجود الله ولكن لنبدأ ونرى كيف أنهم لم يفلحوا.

إذا قلت لك أنني كنت
جالساً في صحراء وفي الصحراء كانت هناك صخرة مدورة وليس أمامي لا ماء ولا
طعام ووجدت أن هذه الصخرة تحولت إلى فواكه وخروف صغير بالصدفة وأكلت منها
وشبعت! ماذا سيكون ردك هنا؟؟ هناك احتمالين للرد الأول أن تضحك علي ضحكة
كبيرة وتنصرف عني والثاني أن تدخلني إلى مستشفى الأمراض العقلية, لماذا
سيكون ردك هذا؟؟ لأنه لا توجد صدفة هكذا فلا يمكن للحجر أن يتحول إلى فواكه
وإلى خروف (إلا بمعجزة من الله باعتقادي) ولهذا لن تصدّق. جميل إلى هنا
إذا كنت معي أما إذا كنت ستصدق هذا الكلام فهناك احتمالين الأول أن تكون
تؤمن بالله وبهذا لا أحتاج أن أناقشك, والآخر أن تكون مجنوناً وبهذا أيضاً
لن أناقشك. إلى الآن وجدنا أنه لا توجد صدفة كالتي ذكرتها بالنسبة للملحد,
إذاً يا ملحد سأقول لك صدفة أجمل من تلك التي قلتها من قبل, ما رأيك لو قلت
لك أن الكون كان كتلة واحدة من الصخور والغازات والمواد الأخرى وانفجرت
وإحدى الكتل كونت الأرض والأرض أيضاً كانت كتلة صخور ولكن كتلة الصخور هذه
الآن أصبح فيها فواكه وخضروات وحيوانات وأشجار وإنسان وبالمصادفة كانت
الأرض الكوكب الوحيد الذي فيه نسبة الأوكسجين ملائمة للإنسان والحيوان
والأشجار, وبالمصادفة كان هناك حوالي 5 مليار إنسان يؤمن بوجود الله بين
مسلم ومسيحي ويهودي, وبالمصادفة كان البشر يتكاثرون, وبالمصادفة كل هذا
النظام المتوازن أنشئ!!!, هل يفرق هذا القول عن القول الأول شيئاً؟؟ نعم
يفرق فالأول تصديقه أسهل من تصديق الثاني! هل تظن أن هذا النظام الدقيق
الذي لو اختلت فيه ذرة لفسد وانقرضت البشرية نشأ بالمصادفة؟؟ هل يمكن أن
يكون الإنسان وتكوينه الدقيق نشأ بالمصادفة؟؟ أليست فكرة أن يكون هناك من
أنشأ هذا الإنسان وهذا الكون مقنعة ومنطقية أكثر بكثير من فكرة المصادفة؟؟
هل تعتقد أنه من الغباء أن نؤمن بإله لا نراه, بينما لا تعتقد أنه من
الغباء أن نؤمن بأن الكون نشأ بسبب المصادفة؟!!, لماذا-برأيك- لم يقتنع
بفكرك الإلحادي أحد من المسلمين أو النصارى أو اليهود أو أي شخص يؤمن
بالله؟؟ هل تظن أن حوالي 5 مليار إنسان مؤمن بالله ويرفض فكرة الإلحاد
أغبياء؟؟, إذا كان الإنسان نشأ بسبب المصادفة وهو في حالة تطور, لماذا لم
نشاهد هذا التطور منذ آلاف القرون؟ فالبشر كما هم لم يتغيروا والحيوانات
كما هي لم تتغير منذ أيام شعوب المايا والفراعنة والأزتك. هل تنكر وجود
الله وقد رأيت أن البشر لم يستطيعوا أن يبنوا حضارات في أي كوكب آخر؟ لماذا
لم يستطيعوا برأيك؟ هل هذه أيضاً مصادفة أم أن هذه مما لم يتيحه لهم الله
فقد قال الله في القرآن الكريم "
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ
خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ
الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي
أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ
" [البقرة - 30]. فقد قال الله في الأرض وليس في الكواكب الأخرى.

لدي السؤال القاضي
هنا, أنت كملحد لا تؤمن بالروح فكيف تفسر الموت؟؟ وتذكر أن هناك من يموت
دون أي سبب طبي, فما هو سبب الموت برأيك؟ ولماذا إذا مات الإنسان لو اجتمع
كل البشر على أن يعيدوه للحياة لم يستطيعوا ولو أن جميع المخلوقات من إنسان
وحيوان ونبات حاولوا أن يعيدوا إنسان واحد أو حيوان واحد للحياة لم
يستطيعوا أبداً, وحتى لو أراد الإنسان أن يعيد بعوضة للحياة لما استطاع
أبداً, أفلا تؤمن الآن بالروح؟ فإذا أمنت بالروح فعليك أن تعلم أن الروح
هذه إذا خرجت من الإنسان لا بد أن تذهب إلى إله, ولا تعود لتقول لي أنك لا
تستطيع رؤية الروح فلا حاجة أن تراها كما ذكرت سابقاً.

قد أكون وضعت الكثير
الكثير من الأسئلة هنا ومع ذلك اعذرني فالإسلام يحثنا على التفكير بكل
صغيرة وكبيرة؛ لأن التفكير هو الذي يقودنا إلى الإسلام.


القسم الثاني: (بعد الإيمان بالله)
وجدت أن هناك الكثير
من الناس (أغلبهم غير مسلمين) يؤمنون بوجود الله ولكن لا يعبدونه ولا
يهتمون به أبداً وأغلب هؤلاء من أصول نصرانية ولكنهم آثروا العلمانية بسبب
عجز الكنائس عن حكم الدولة بالعدل, ولكن ألا يسأل هذا النوع من الناس
أنفسهم إذا كان هناك إله فلماذا خلقنا؟؟ أو ماذا يريد منا, ولمن معي في هذا
البحث أقول أيضاً بعد أن أثبتنا وجود الله وأن الله موجود سيُطرح سؤال وهو
"لماذا خلقنا الله؟", الجواب هنا مختلف بين الأديان, ففي الإسلام, قال
الله تعالى في القرآن الكريم "
وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ"
[الذاريات - 56] ففي الإسلام خلق الله الإنسان ليعبده, وهنا قد يتساءل
الناس ويقولون: "إذا كان الله قد خلقنا لنعبده فلماذا جعل لنا الاختيار في
ذلك ولم يجعلنا نؤمن به بدون إرادتنا؟", والجواب على هذا السؤال بسيط, فأنا
أقول عندما أريد أن يتبعني شخص مثلاً وأجبرته على ذلك واتبعني بدون إرادته
فهل أشعر أنه يحبني كالذي يتبعني بإرادته؟ طبعاً لا, فالإنسان المؤمن
بالله أفضل من الملائكة لأن الملائكة تؤمن بالله وتعبده دون إرادتها ولكن
الإنسان المؤمن يؤمن بالله ويعبده مع أنه مخير أن يفعل ذلك أو لا, وعبادة
الله تتحقق بإتباع أوامر الله تعالى في القرآن الكريم والسنة النبوية عند
المسلمين. أما النصارى واليهود فلهم رؤى مختلفة في هذا الموضوع واليهود
أيضاً لا يقبلوا فكرة أن يؤمن أحد بدينهم فهم منغلقون على أنفسهم, أما
النصارى فأغلب أتباعهم تركوهم وآثروا العلمانية لما رأوه عندما حكمت
الكنائس من ظلم, ولهذا توقفت الكنائس عن طلب الحكم لنفسها بعد أن اقتنع
العالم كله أن الكنائس والديانة النصرانية عاجزة عن الحكم بالعدل, أما
بالنسبة للإسلام فالإسلام لا يزال ضد أن يُفصل عن الدولة وجميع المسلمين
موافقين على هذا, ولا يزال أغلب المسلمين يطالبون بدولة إسلامية لأنهم
يعلمون أن الإسلام أقدر على حكم الدولة من العلمانيّة.

سألني شخص يوماً وقال ما الفرق بين الإسلام والنصرانية فقلت له أن هناك فرق مهم بين الإسلام والنصرانية وهو التالي:
عندما حكم الإسلام
الدول نشر العدل والأمن والأمان والتطور العلمي والتقدم في كل المجالات
وكان سبب انتهاء الحكم الإسلامي هو الغزو المغولي للدولة العباسية ومن ثم
مرض الطاعون الذي قتل كثيراً من المسلمين ومن بعده أطماع الدول الأجنبية
والحملات الصليبية وحقد النصارى واليهود على الإسلام واستخدام اليهود
للمسيحيين في قتال المسلمين.

أما بالنسبة
للنصرانية فقد حكمت الكنائس الناس لفترة من الزمن سميت بالعصور المظلمة كما
في القرون الوسطى التي نزل فيها مستوى الذين تحكمهم الكنائس لأقل شيء ممكن
فالكنائس نشرت الفساد والظلم والتخلف وأبقت الناس في تخلف شديد وجهل وكانت
نهاية الدولة النصرانية بأن قام الناس عليها من ظلمها وأنشئوا مبدأ
العلمانية وأبعدوا الكنائس وأقصوها عن الحكم بأنفسهم لاقتناعهم أنها غير
قادرة على حكمهم.

فكما نرى أن الإسلام لم يقم أهله عليه ويقصوه عن الحكم كما فعل النصارى, فالمسلمون يعلمون أن الإسلام هو أفضل نظام ليحكمهم.
وأقول للعلماني هنا
أنه بعد أن أثبتتُ لك وجود الله وأن الإسلام هو الحق, هل تظن أن نظامك
العلماني الذي تتبعه أفضل من نظام الله الذي وضعه لنا نحن البشر؟ عجباً! هل
أصبح الإنسان -وهو مخلوق تافه أمام ما خلقه الله فالإنسان لا يساوي شيئاً
أمام هذا الكون الكبير وهذا العدد الهائل من المخلوقات التي نعلمها والتي
لا نعلمها- متكبراً إلى هذا الحد وتطاول لدرجة أنه ظن أنه أعلم من الله؟
سأثبت لك بالتاريخ أن الإسلام أفضل من العلمانية وأقول لك التالي:

في أي عصر عاش التالية أسماؤهم؟:
1- جابر بن حيان:
مؤسس علم الكيمياء ومن يعده الكيميائيون الأب الحقيقي للكيمياء والذي لولاه
ما توصل العلم لمستواه الذي هو عليه الآن.

2- الخوارزمي: مؤسس علم الجبر الذي قدم لعلم الجبر ما لم يقدمه بشر.
3- ابن النفيس: مكتشف الدورة الدموية التي هي أساس علم الطب.
4- ابن الهيثم: الذي أسس قوانين الضوء والبصريات.
5- ابن سيناء: مؤسس علم الصيدلة.
وغيرهم الكثير كعباس
بن فرناس وغير, ألم يعش هؤلاء في عصر الدولة الإسلامية؟, ثم سأسألك سؤال
آخر وأقول لك: منذ أن انتهت الدولة الإسلامية ومنذ أن بدأ الحكم العلماني
على الدول الإسلامية أعطني أسماء العلماء الذين أتت لنا بهم العلمانية, لن
تجد اسماً يصل أو يكاد يصل إلى تلك الأسماء التي ذكرتها, فعندما حكم
الإسلام تقدمنا إلى قمة العالم وأصبحنا مؤسسي العلوم كلها, أما الآن عندما
حكمتنا العلمانية نزلنا إلى أسفل الأمم وتحقق قول أمير المؤمنين عمر بن
الخطاب رضي الله عنه فينا فقد قال: "نحن قومٌ أعزّنا الله بالإسلام فإن
ابتغينا العزة من غيره أذلنا الله" فعندما تمسكنا بكل ديننا أعزنا الله
وعندما تركنا العلمانية تحكمنا أذلنا الله.

هناك من يقول أن هناك
علمانية أفضل من أخرى, فمثلاً العلمانية التركية علمانية متشددة وسيئة
ومرفوضة ولكن العلمانية الأمريكية مثلاً أفضل من العلمانية التركية ففي
أمريكا لا يمنع ارتداء الحجاب, فأرد على هذا النوع من الناس وأقول إذا لم
نتبع الشريعة الإسلامية بكل حذافيرها سيدمرنا الله فالنظام العلماني يسمح
بوجود البنوك الربوية التي تتعامل بالربا التي يمنعها الإسلام ومنع الإسلام
لهذه البنوك هو الحق, فكما رأيتم في الأزمة المالية العالمية أفلست كل
البنوك ولكن البنوك الإسلامية لم تتأثر, هذا لأنها تعمل بما أنزل الله
تعالى, فلو كنا نحكم بما أنزل الله تعالى في أحد الدول مثلاً ومنعنا هذه
البنوك لما تأثر اقتصاد دولنا أبداً.

ثم أقول لك هل تظن أن الإسلام لعبة تأخذ منه ما تريد وتترك ما لا تريد وكأنك أعلم من الله بمصلحتك, قال تعالى "{...أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ القِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ العَذَابِ وَمَا اللهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}"
[البقرة - 85], فإن لم نحكّم شرع الله فينا في كل شيء فسيخزينا الله تعالى
لعدم طاعتنا له وأقول لكم أن تحكيم شرع الله واجب علينا في كل مجالات
الحياة وهذه هي الآيات الدالة على ذلك من القرآن الكريم:

وَأَنْزَلْنَا
إِلَيْكَ الكِتَابَ بِالحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ
الكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ
اللهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الحَقِّ لِكُلٍّ
جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللهُ لَجَعَلَكُمْ
أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ
فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى اللهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا
فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ {48} وَأَنِ احْكُمْ
بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ
وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللهُ إِلَيْكَ
فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ
بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ {49}
[المائدة]

{وَمَا كَانَ
لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ
يَكُونَ لَهُمُ الخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللهَ
وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا}
[الأحزاب - 36]

وَإِذَا دُعُوا إِلَى
اللهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ
مُعْرِضُونَ {48} وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ
مُذْعِنِينَ {49} أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ
يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمَ
الظَّالِمُونَ {50} إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ المُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا
إِلَى اللهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا
وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ {51} [النور]

وبعد كل هذه الآيات من القرآن الكريم نجد أن علينا أن نطبق شرع الله بكل حذافيره

معنى "مرجعية الشريعة" في نظام الحكم الإسلامي.
نظام الحكم الإسلامي
يقوم على أربعة أركان: الحاكم، وأهل الحل والعقد، والقضاء، والشعب،
والتفاعل بين هذه الأركان الأربعة يحدث من خلال وضع القضاء لشروط اختيار
أهل الحل والعقد، واختصاص أهل الحل والعقد باختيار الحاكم وتقديم الشورى له
في القرارات السياسية المختلفة، والتزام الحاكم بتنفيذ قرارات الشورى،
وأشراف الشعب علي العلاقة بين أركان الحكم المختلفة. ومرجعية الشريعة لها
إطاران:

الإطار الأول يتمثل في أن قرارات الشورى والقضاء لابد أن تكون متوافقة مع مبادئ الشريعة بالكامل.
والإطار الثاني أن
الشعب يراقب علي أداء الحاكم والنظام السياسي ككل من خلال توافق هذا الأداء
مع مقاصد الشريعة وأهدافها الكلية، لهذا فإن مرجعية الشريعة كما تتطلب
وجود عدد كبير من علماء الشريعة المتخصصين في أهل الحل والعقد، تتطلب كذلك
وجود قدر لا بأس به من الوعي الديني عند الشعب.

ومرجعية الشريعة تحقق
المقصود من الآية الكريمة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا
اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ
تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللهِ وَالرَّسُولِ إِنْ
كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ
وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا } [النساء 59].

فمدار الفصل في
المنازعات بين الأطراف المختلفة لنظام الحكم في الدولة يجب أن يكون هو
الشريعة، وهذا هو المقصود بقوله تعالى: {فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ
فَرُدُّوهُ إِلَى اللهِ} وعلى الرغم من الخلاف بين بعض التيارات الإسلامية
حول قضية تحكيم (الأغلبية العددية) كآلية لدعم اتخاذ القرار في النظام
الإسلامي إلا أن كل التيارات الإسلامية السنية قد أجمعت على ضرورة مبدأ
مرجعية الشريعة لتقييد نظام الحكم القائم على الديمقراطية أو الشورى بحسب
ما يدعو إليه كل من هذه التيارات.
(المصدر: مقالة بعنوان "مرجعية الشريعة بين الإسلام والعلمانية" للأخ خالد صقر)


مرجعية الشريعة بالنسبة للعلمانية
إن فلسفة العلمانية
قائمة علي منهج (الإلحاد الحداثي) الذي نشأ في أوروبا مع الانتقادات
العنيفة التي وجهت للنصوص النصرانية في عصر النهضة أو ما يسمي (بالتنوير)،
ومنهج الإلحاد الحداثي يقضي بأن الدين - إن سلمواا بصحته معرفياً -يجب أن
يقتصر علي الاعتقاد الشخصي فقط وألا يمتد إلي أي مظهر من مظاهر الحياة
العامة، وعلي هذا فيجب أن يتخلص المجتمع العلماني من كل الأطر والقيود
(الدينية) و(الأخلاقية) التي توجه وتنظم مظاهر الحياة في الدولة.

وربما يتساءل البعض:
لماذا تصر العلمانية علي فصل الدين ومرجعيته عن مظاهر الحياة العامة بهذا
الشكل؟ والإجابة علي هذا السؤال تتطلب منا أن نتصفح بعض أقوال الفلاسفة
والمفكرين العلمانيين الغربيين.

* يقول ألكسندر ج.
هاريسون في كتابه "تصاعد الإيمان: أسس الحقيقة في الدين والعلم" [1]: "بقدر
ما تعتبر العلمانية - بشكل خاص - مرادف للإلحاد فإنها ليست منظومة تحمل
الحقيقة المطلق"

* يقول البروفيسور
هوراس م. كالن في كتابه "العلمانية هي إرادة الإله" [2]: "العلمانية تعطي
الخطأ والصواب نفس الدرجة من الحقيقة، وتجعل الدين مرادفا للإلحاد، بالفعل
فإن العلمانية هي الإلحاد".

* وتقول جنيان فاولر
أستاذة الفلسفة والأديان المقارنة بجامعة ويلز بالمملكة المتحدة في كتابها
"الإنسانية المعتقدات والممارسات" [3] "العلماني بشكل عام يكون ملحداً لا
يكون عنده إيمان "بإله
s/he has no belief in God "

* ويقول كارل بارت في كتابه "عن الدين: الوحي الإلهي وارتفاع الدين" [4]: "إن الإلحاد دائماً ما يعني العلمانية"
فالعلمانية كفلسفة
ومنهج فكري قد تخلصت من أي مقدار من الثقة في الدين، واعتبرت أن الدين ما
هو إلا فكرة فلسفية اختلقها الإنسان لملئ الفراغ الروحي الذي تواجد عنده
علي مدار آلاف السنين، وبهذا فإنه يكون من العبث أن يربط الإنسان مصالحه
ومجتمعه بفكرة فسلفية مختلقة بدلاً من أن يربطها (برغباته) المادية
الواقعية، وعلي هذا فتكون (مرجعية الشريعة) هي الفكرة المناقضة تماماً
لمنهج العلمانية الفكري وإطارها التطبيقي.
(المصدر: مقالة بعنوان "مرجعية الشريعة بين الإسلام والعلمانية" للأخ خالد صقر).

وبهذا تكون رسالة
الإسلام للملحد والعلماني والنصراني واليهودي والعالم أجمع ملخصها "أسلم
تَسلَم" فالإسلام هو الحق الذي يحقق للعالم الأمن والأمان والازدهار
والتطور.


بقلم: عمار الفرحان 18 رجب 1432 هـ, الموافق 19 حزيران 2011م

</blockquote>
توقيع : منصور




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى

avatar

عدد المساهمات : 11720
نقاط : 17390
السٌّمعَة : 75
العمر : 18
دولتي : السعودية
الجنس : ذكر
مزاجك :
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني الأحد 03 يوليو 2011, 10:48 pm

يسلموو ع الموضوع الرائع
توقيع : AdMiN





لشكوى على اعضاء فريق المنتدى هنا
لشكوى على اعضاء المنتدى هنا
لطلب تغيير الأسم هنا
  :وردة حمراء:




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.t-altwer.com

مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المساهمات : 385
نقاط : 408
السٌّمعَة : 1
العمر : 22
دولتي : الاردن
الجنس : ذكر
مزاجك :

مُساهمةموضوع: رد: مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني الإثنين 04 يوليو 2011, 9:52 am

يسلموووو
توقيع : منو




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 1145
نقاط : 1236
السٌّمعَة : 1
العمر : 20
دولتي : السعودية
الجنس : ذكر
مزاجك :
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني الخميس 07 يوليو 2011, 9:37 am

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
توقيع : مضيع الطريق




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو إسطوري
عضو إسطوري
avatar

عدد المساهمات : 58
نقاط : 62
السٌّمعَة : 0
دولتي : مصر
الجنس : ذكر
مزاجك :

مُساهمةموضوع: رد: مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني الخميس 07 يوليو 2011, 1:57 pm


أشكرك على مجهودك الرائع وطرحك المميز
لك مني باقة ورد مع التقدير لشخصك
تحياااتي لكم
الباشا
توقيع : الباشا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 25
نقاط : 35
السٌّمعَة : 0
دولتي : مصر
الجنس : ذكر
مزاجك :

مُساهمةموضوع: رد: مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني الجمعة 08 يوليو 2011, 2:40 am

جزاك الله كل خير
توقيع : امير الاشهار2




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 2183
نقاط : 3018
السٌّمعَة : 3
العمر : 20
دولتي : السعودية
الجنس : ذكر
مزاجك :
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني الخميس 14 يوليو 2011, 3:59 am

شكرآ لك
توقيع : Ashek Treek




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.t-altwer.com/

مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 1100
نقاط : 1259
السٌّمعَة : 8
دولتي : السعودية
الجنس : انثى
مزاجك :
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني الخميس 14 يوليو 2011, 4:35 am

شكرآ لك ع الموضوع الرائع بانتضار كل جديدك
تحياتي
رنه
توقيع : ToTo




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 136
نقاط : 181
السٌّمعَة : 1
العمر : 26
دولتي : السعودية
الجنس : ذكر
مزاجك :
احترام قوانين المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني الثلاثاء 10 يوليو 2012, 4:07 am

:>>:>>شكراًًعلىًًالموضوعـًًالرائعـًً<<:<<:
توقيع : edword07




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مقال مهم بعنوان رسالة الإسلام للملحد والعلماني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طريق التطوير :: الساحة الرئيسية | T-ALTWER :: قسم الاسلامي العام-